الجمعة، 6 نوفمبر، 2009

إنَ قلْبي جِدُ قلْباً

"

ليسَ قلْباً
أَيُ قَلْب كانَ يرْجوكَ بَعيداً
ليسَ قلْباً
أَيُ قَلْب باتَ يَشْكو عُمْقَ جَوْرِك
ظالِمٌ
كَيْفَ تَظْلِم يا مَعاني الْوِدَ وَ الصَفْوَ الجَميل
كَيْفَ تَظْلِم يا غُيوم ناصِعاتَ منَ الَسَلامْ
ظالِمٌ
منْ كانَ يَرْجو يومَ بُعْدِكَ ظالِمٌ
لمْ يعْلَموا أنَ الوَفاء مَبادِئك
وِغَرَسْتَ مفْهومَ الوُرود في القُلوبْ الشَائكاتْ الْحالَكاتِ منْ الظَلام

حَتى البَياضْ النَاصِعُ لا تُشْبِهَه بِلْ يُشبِهَكْ
انْجَلَت كُلْ المَبادئ الطَاغِيات في حِماكْ

مَعْ بزوغِكَ قَدْ تَراجعَ كل منْ يِهْوى الطَهارةِ واقْتَداك..!

ليسَ قلْباً
منْ لَمِحْكَ يَوماً ثمْ تنَاسى

ليسَ قلْباً
منْ تَراجَع عنْ قَراراتِ الصداقَة ثمْ جَفاكْ

ليسَ قلْباً
منْ تَكبَر في وجودِك يا نَقاء
أوْ تَظاهَرَ بالغُرور ولمْ يراك.. ليسَ قلْباً

"ضائعونْ منْ يرونَكْ قَدْ ظلِمتْ أوْ جَنَيْتْ
أو عَلِمْتَ أنْ أخلاقك سمْعَةُ تَغْري بهآ المُتَسَولون"


قدْعَلِمْت أن للناس َ عواذلُ
. . . . . .ولَمْ أجِدْ لَكَ يوْماً عاذِلٌ

كُلُهم قالوا عَلِمنا أنه طُهرُ في زمانٍ
قدْ تَدَنَس فيهِ الطَاهرون"

لمْ يعذِلوني بِحُبِكَ فأجْمَعوا أن قَلبي جِدُ قلْباً

قَدْ أحَبَك وكره بُعْدَكْ ومَقتَ منْ تَمْقُت لأجْلَكْ"

احْتَوى كل المَشاعِر وافتدآك

أُقسِم الآن بِرَبي أنَ قلْبي جِدُ قلْباً"
. . . . . . . . .. . . . . . . . . .أنَ قلْبي جِدُ قلْباً"







×

الجمعة، 21 أغسطس، 2009

للأسف نتسابق بالجروح ..!







=-=-=-=-
للأسف قمنآ نتسابق بالجروح
ونتهاآداها الطعون
وكل منا يطعن الثاني بظهره
ما نتواجه بالطعون..!


نبني بسخآ أكبر صروح الإساءات
ونخذل بعض في كل لحظة نتواجه :(
يا للأسف ما نعترف ..!
مانحس بذرة وفا

وما يوقفنآ خجل

ولا احترام لحبنآ
=-=-=-=-
كلنا نخذل بعضنا

ونقتل بقايا ودنآ

ونقسى على قلوبنآ
=-=-=-=-
وحبنآ يصرخ كفآأاية ..
ما خلصنا هالحكاية ..؟
كله أوهام ودعاية ..

"بس كفاية "

ما بقت غلطة وكذبة
الا قلتوها لبعض..!
"بس كفاية "
خلني أموت بقهر..!
حبنآ يبكي علينا
وينهزم تحت " ا ل ك ر آم ة "
=-=-=-=-
ويعترف يصرخ يقوؤل:

ما أقاوم هالظروف
.................................ما اقاوم هالظروف ..!

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

هٍَدًٍوٍء وٍآلـِِّمً..!


صــوت صمت ...!

وصدى هدوء ...!

لا شيء ....~

نعم لا شيء بعدك يستحق أن أنتظره
لم يخلف لي فراقك سوى الهدوء

وحينما كنت أبتسم في وجهك لأبين لك أن فراقك لا يؤثر بي
كنت أكبر كاذبة
وكنت أريدك أن تلتزم التواضع في حضوري

نعم ها أنا الآن نادمــة ..!

لانني لم أعترف لك في يوم أني أقاسمك المشاعروالوداد
أنني أحبك كما أنت تحبني

كم كنت أنانية حينما كنت أنتظرك لتأتي وتقول لي أنني أنا من تحب
وأنامن أحييت في قلبك التفاؤل بأن الحب مازال موجود ...!

كنت فعلا أنانية ..,

أنتظرك لتمطرني بكلامك الذي لم يكن يزيدني تواضعاُ

بل زادني نرجسية وغرور ..!

أنا آسفة أنا من كنت أحبك:\

أنا من كنت أرى في قلبك التواضع وأسمى معاني الحب

أنا من كنت أنتظرك لتشعل في قلبي فتيل المشاعر والوئام

أنا من كنت لا استحقك ...!

أنا التي تعتذر ..
أعلم الآن أن ما أفعله لن ينفع ولكن جئت أكتب ما يفيض به قلبي

لكي أحاسب نفسي وأحاسب قلبي المغرور على حبك
الذي لم يصنه ولم يقدره

أعذرك فعلا ...!
فقد مللت من مشاهدتي أنا أسـمـع لك ولا أقـول

أعلم أنك كنت تنتظر مني ما يخفيه قلبي من النجوى ..!

ولكن لن أعذرك في نقطة واحــدة ..~

"اليأس والإبتعاد ووضعي من الذكريات في سطور قلبك "

لم فعلت هكذا وانت من علمني التفاؤل في الحياة ..!

وأخيراُ سأقول لك كلمة لم تكتفي أنت منها ..!

كما اكتفيت أنا بغروري ..!

"أحبــك "

وهدوئي بعدك ليس راحة

وانما إمراة تذكرك ولا تكاد تنسى

تذكرك وتــندم ...!

..~

الأحد، 9 أغسطس، 2009

آرٌٍجًِْوٍكَ آلآ الــخٌِيَآنْة ..!


لآ تُِِّْخٌِوٍنْ وٍلآ آخٌِوٍنْ

مًآتُِِّْبٌَِيَنْيَ آعًٍتُِِّْرٌٍفْ...!

قٌٍوٍلهٍَآ بٌَِوٍجًِْهٍَيَ كَذٍَآ...

مًآ آبٌَِيَ

جًِْرٌٍوٍحٍّ وٍطُْعًٍوٍنْ

مًآآبٌَِيَ

آهٍَ وٍآلمً

مًآآبٌَِيَ

خٌِيَبٌَِة آمًل...!

قوٍلهٍَآ وٍرٌٍيَحٍّ ضًٍمًيَرٌٍكَ


وٍبٌَِعًٍدًٍهٍَآ .....

خٌِليَ قٌٍلبٌَِيَ بٌَِوٍحٍّدًٍتُِِّْهٍَ

هٍَوٍ يَعًٍرٌٍفْ شًِْلوٍنْ يَعًٍيَشًِْ بٌَِغًرٌٍبٌَِتُِِّْهٍَ

خٌِليَ آلصٍْرٌٍآحٍّة بٌَِيَنْنْآ

مًآتُِِّْنْتُِِّْهٍَيَ
لوٍ كَل هٍَذٍَآ آلحٍّبٌَِ بٌَِقٌٍلبٌَِكَ
يَنْتُِِّْهٍَيَ...!

عًٍلى آلآقٌٍل

....نْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ بٌَِوٍدًٍآعًٍنْآ ..]
بلا دموع و بإحترام ...!

الأحد، 2 أغسطس، 2009

وداعاً...






أودع أحزاني ودمعاتي التي لطالما سكبتها

من أجلك ...!

من أجل من لا يستحق الندم على ضياعه ..!

وكيف لا وأنت من أرغمتني على ذلــك.؟

بالامبالاة وعدم الإهتمام

ولا حتــى تقدير مــا أفعله من أجــلك


كل ما أجنيه منـك السخرية والتــقلــيل من
الشأن ...!





شكرا ً على كل حال

لانك جعلتني أبصر

لأنك صنعت مني شخصاً

يفهم ألاعيب الكاذبين..!

من شغاف قلبي التي لطالما احتضنتك شكراً
<<

لذة انتصار بعد دمعات إخفاق..!

إقتلاع آلامي ..}





قلبٌ يستنكر مشاعره..

إبتسامة تخفي أسى...

تبرير كاذب للآخرين عما أخفيه بداخلي ..!

جوف يحترق مما به ولكن حامله" يسنكره ويكاد لا يسمعه"



عفواً يسمعه ولكن يتجاهله..!



يتجاهله لعله يواسي نفسه بنفسه..

لعله يهدأ بركانه..

ولا يحترق...!



لأنه أرَق صاحبه..

[ أرجوك يا أشواقي سامحيني

وإرحميني فلم أعد أطيقك

وليس لدي أمل أو تبرير أوضحه ]

لكِ فأنتي لا تقنعين بمواساتي لكِ..!



لذا أرجوك إصمتي ..

وإلا إقتلعتك من جوفي..

ولن أشعر بعدها بشيء...!

لأكون عديمة إحساس ولكـن

لا ضيـر لأنني سأشعر بتحسنٍ نوعاً ما

وبرودة بعد براكينك المؤلمة ..!





آهٍ كم كنتي أليمة ..!

تناقض و عناء.. !





عندما أرى جميع الناس ضد
ما أكنه من مشاعرلشخص..!

وتراه يريد أن يسمعك ويسمع بوحك

ولكن الكل يقف ضدك ..

ليشعرونك بأنك لعبة بين أيديهم ..!

والأمر يقف على رضاهم عليك ..!

فتقدم لهم كل ما يريدونه منك.

لتصل الى الشخص المعني .

ولكن عندما تصل اليه تجد صدمة اكبر..!


" لا يحبك فقط كان يشعر بفضول حول ما ستقول "


فتندم على تكبدك العناء لتصله..!


وتندم أنك تعرفت عليه ..!


وعلى الأشخاص الذين أوصلوك له...




فتضع على كاهلك عناء

الإبتسام لهم كل صباح.!

السبت، 1 أغسطس، 2009

[..هكذا أحبك ..] <(


نعم أحبك بصمت..
أحبك مع خوف من المجهول
لا أريدك أن تبادلني شعوراً
بل فقط أريد أن أحبك من حيث لا تعلم ..!
وإن كنت لا أجد مكاناً لي في قلبك .." أحــبك "

لذا أفضل أن يكون حبي لك بصمت وبهدوء ..!
الغيرة تقتلني في خلجات قلبي لتتصارع مع جسدي الذي
يمنعها من التحرر "هكذا احبك "
ربما تعلم بما أشعر به لكن تتجاهل و تبجل صمتي..!

الهدوء عنوان فؤادي للملأ.
ولكن داخلياُ .." يصرخ ويأن وربما يسكب دموعه ويبكي "

ها أنا انتظرك .. أنتظر أن أكون في قلبك دون شروط حبي لك..!
وقد سئمت الإنتظار والترقب .
ولكن لا ضير مادام ذلك لأجلك ..!


أنا لا أبالي في أن أكون منتظرة ولـكن قلبي يأبى ذلك .
رسالة خاصة الى قلبي " أرجوك ياقلبي صبراً جميلاً"

كلما نظرتك ومررت من أمامي ...
إنتظرتك لأبتسم لك وكأنني لم أكن منتظرة
فيعتصر فؤادي حسرة ويشفق علي مما أنا فيه ..!




"حديث قلبي "



حينما أراك يزداد خفقان قلبي فأرغمه الالتزام بالصمت.!
فتحادثني فيأبى قلبي الهدوء فأرجوه بأن لا يعلو صوت خفقانه
"أرجوك ياقلبي إهدأ أو توقف كما تشاء ولكن
ارجوكِ يا دقات فؤادي لا تزدادي واخفضي
من صوتك وارفقي وارحميني"
فأحادثك فيخذلني قلبي ويتفنن في رسم لوحات الضجيج ولا أقوى عليه .!!

فتذهب أنت وابتسم ابتسامة وداع لك
وخضوع لقلبي الذي كظم غيظه مشكوراً ..!!

الجمعة، 31 يوليو، 2009

[..اهتمــام غير مبرر.. ]:'( [..حول شموخ قلبك ..]

لا أريد ان احتل مكانة عظيمة في قلبك
لاني اريد ذلك ..!

بل اريد ان احتل مكانه في قلبك لاقد ما يفيض به فؤادك العليل

سوف ابذل مافي الوسع لاجبر كسرك

لا اعلم لماذا يخالجني هذا الشعور
أنني اريد ان اسمعك ولا ابوح لك

اريد ان افهمك قبل ان تبوحي بما يجول في خاطرك

اريد ان استمع لك ليس فضولا او امرا اكسب فيه ثقتك

بل لاقدر شعورك ومشاعرك الجليلة
التي كلما قراتها او فهمتها منك

"بلغة العيون"

شعرت بها ..

وكانني انا التي من تعاني
محاذاة إلى اليسار
لا اعلم لماذا اريد ان اقاسمك همومك ومشاعرك العنيدة

اريد ان شاركك بها لاني قدرتها و بجلتها .؟

فعلا..

.هنيئا لك بقلبك القوي الصابر ..!

طوبى لمن كان له قلب كشموخ قلبك

او على الاقل تظاهر بالشموخ
رغم مابه من اشجان وانكسار

فبكلتا الحالتين قوة !!

الخميس، 30 يوليو، 2009

لن اعاتبـــك ابـدا :'(








لآخر رمق سأعذرك

سأعذرك حتى تقولي كفى ..ّ!

سألتمس لكي العذر وانتي تقتليني بيديك .

سأسامحك وأقول لك" لا تثريب عليك "

صدقيني وثقي بأني سألتمس لك اعذرا لا تستحقينها.

إلتماسي لك الاعذار ليس ضعفا او تهاونا او تقليل من شأن ذنوبك

ولكن لأني احببت شخصا يعشق ان يخطئ في حقي.!
من ذا الذي يستحق اللوم؟

لا اعلم .؟

ولكن فكري معي قليلا..

فعندما اعاتبك على ذنوبك الكثيرفلن اجد وقتا اقضيه معك واطمئن عليك ..

لان ذنوبك تجازوت وتمادت حدود قلبي وعقلي كثيرا.
سأعترف لن اعاتبك حتى لا اشكي .

لن اعاتبك حتى لا ابكي.
لن اعاتبك لاني اخاف بعدك عني وفراقك الذي سيكون بمثابة اعدام لقلبي بجريمة [عتاب]
انا آسفة لن اطيل كثيرا في هذا الحديث .

ولكن اعدك سأبذل كل مافي الوسع لألتمس لك العذر

سـأرغم قلبي على تحمل ذنوبك
اسأل الله الثبات والصبر ,:(