الاثنين، 10 أغسطس، 2009

هٍَدًٍوٍء وٍآلـِِّمً..!


صــوت صمت ...!

وصدى هدوء ...!

لا شيء ....~

نعم لا شيء بعدك يستحق أن أنتظره
لم يخلف لي فراقك سوى الهدوء

وحينما كنت أبتسم في وجهك لأبين لك أن فراقك لا يؤثر بي
كنت أكبر كاذبة
وكنت أريدك أن تلتزم التواضع في حضوري

نعم ها أنا الآن نادمــة ..!

لانني لم أعترف لك في يوم أني أقاسمك المشاعروالوداد
أنني أحبك كما أنت تحبني

كم كنت أنانية حينما كنت أنتظرك لتأتي وتقول لي أنني أنا من تحب
وأنامن أحييت في قلبك التفاؤل بأن الحب مازال موجود ...!

كنت فعلا أنانية ..,

أنتظرك لتمطرني بكلامك الذي لم يكن يزيدني تواضعاُ

بل زادني نرجسية وغرور ..!

أنا آسفة أنا من كنت أحبك:\

أنا من كنت أرى في قلبك التواضع وأسمى معاني الحب

أنا من كنت أنتظرك لتشعل في قلبي فتيل المشاعر والوئام

أنا من كنت لا استحقك ...!

أنا التي تعتذر ..
أعلم الآن أن ما أفعله لن ينفع ولكن جئت أكتب ما يفيض به قلبي

لكي أحاسب نفسي وأحاسب قلبي المغرور على حبك
الذي لم يصنه ولم يقدره

أعذرك فعلا ...!
فقد مللت من مشاهدتي أنا أسـمـع لك ولا أقـول

أعلم أنك كنت تنتظر مني ما يخفيه قلبي من النجوى ..!

ولكن لن أعذرك في نقطة واحــدة ..~

"اليأس والإبتعاد ووضعي من الذكريات في سطور قلبك "

لم فعلت هكذا وانت من علمني التفاؤل في الحياة ..!

وأخيراُ سأقول لك كلمة لم تكتفي أنت منها ..!

كما اكتفيت أنا بغروري ..!

"أحبــك "

وهدوئي بعدك ليس راحة

وانما إمراة تذكرك ولا تكاد تنسى

تذكرك وتــندم ...!

..~

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق