الجمعة، 6 نوفمبر، 2009

إنَ قلْبي جِدُ قلْباً

"

ليسَ قلْباً
أَيُ قَلْب كانَ يرْجوكَ بَعيداً
ليسَ قلْباً
أَيُ قَلْب باتَ يَشْكو عُمْقَ جَوْرِك
ظالِمٌ
كَيْفَ تَظْلِم يا مَعاني الْوِدَ وَ الصَفْوَ الجَميل
كَيْفَ تَظْلِم يا غُيوم ناصِعاتَ منَ الَسَلامْ
ظالِمٌ
منْ كانَ يَرْجو يومَ بُعْدِكَ ظالِمٌ
لمْ يعْلَموا أنَ الوَفاء مَبادِئك
وِغَرَسْتَ مفْهومَ الوُرود في القُلوبْ الشَائكاتْ الْحالَكاتِ منْ الظَلام

حَتى البَياضْ النَاصِعُ لا تُشْبِهَه بِلْ يُشبِهَكْ
انْجَلَت كُلْ المَبادئ الطَاغِيات في حِماكْ

مَعْ بزوغِكَ قَدْ تَراجعَ كل منْ يِهْوى الطَهارةِ واقْتَداك..!

ليسَ قلْباً
منْ لَمِحْكَ يَوماً ثمْ تنَاسى

ليسَ قلْباً
منْ تَراجَع عنْ قَراراتِ الصداقَة ثمْ جَفاكْ

ليسَ قلْباً
منْ تَكبَر في وجودِك يا نَقاء
أوْ تَظاهَرَ بالغُرور ولمْ يراك.. ليسَ قلْباً

"ضائعونْ منْ يرونَكْ قَدْ ظلِمتْ أوْ جَنَيْتْ
أو عَلِمْتَ أنْ أخلاقك سمْعَةُ تَغْري بهآ المُتَسَولون"


قدْعَلِمْت أن للناس َ عواذلُ
. . . . . .ولَمْ أجِدْ لَكَ يوْماً عاذِلٌ

كُلُهم قالوا عَلِمنا أنه طُهرُ في زمانٍ
قدْ تَدَنَس فيهِ الطَاهرون"

لمْ يعذِلوني بِحُبِكَ فأجْمَعوا أن قَلبي جِدُ قلْباً

قَدْ أحَبَك وكره بُعْدَكْ ومَقتَ منْ تَمْقُت لأجْلَكْ"

احْتَوى كل المَشاعِر وافتدآك

أُقسِم الآن بِرَبي أنَ قلْبي جِدُ قلْباً"
. . . . . . . . .. . . . . . . . . .أنَ قلْبي جِدُ قلْباً"







×

هناك تعليق واحد:

  1. شنو هالكمال اللي تشوفينه بهالشخص


    روووووووووووعه

    ردحذف